منتديات مولاي اظوى

عانقت جدران منتدانا
عطر قدومك ... وتزيّنت
مساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب
ومشاعر الأخوة والإخلاص ... كفوفنا ممدودة
لكفوفـك لنخضبها جميعاً بالتكاتف في سبيـل زرع بذور
الأخلاقيـات الراقيـة ولا نلبـث أن نجني منهـا
إن شاء الله ثمراً صالحاً.. ونتشـارك
كالأسرة الواحدة لتثقيف بعضنا
البعض في كل المجالات
أتمنى لك قضاء
وقت ممتع
معنا
منتديات مولاي اظوى

تراث اجداد ومشاكل الناس

بسم الله الرحمن الرحيم مرحبا بكم في منتدى مولاي اظوى

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» رقان
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 9:35 pm من طرف moulay

» مركز تحميل البرامج
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 9:31 pm من طرف moulay

» نتائج البحث ذاكر معي دروس التاريخ بكالوريا 2016
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 9:28 pm من طرف moulay

» خالد الراشد قصة عجيبة غريبة
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 9:26 pm من طرف moulay

» شعر عن مصر
الأحد سبتمبر 25, 2016 9:58 pm من طرف moulay

» غزة
الأحد سبتمبر 25, 2016 9:55 pm من طرف moulay

» دعاء للام
الأحد سبتمبر 25, 2016 9:53 pm من طرف moulay

» دعاء الفرج مكتوب
الأحد سبتمبر 25, 2016 9:49 pm من طرف moulay

» رمضان كريم2016
السبت يونيو 04, 2016 10:28 am من طرف moulay

ديسمبر 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني



أفضل الكلمات الدليلية الموسومة


    الجاهلية معاصرة

    شاطر

    moulay
    Admin

    عدد المساهمات : 83
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 15/07/2013
    العمر : 29
    الموقع : اظوى ادرار

    الجاهلية معاصرة

    مُساهمة من طرف moulay في الأربعاء سبتمبر 04, 2013 10:37 am

    لفظ الجاهلية مصطلح قرآني. وهذه الصيغة صيغة الفاعلية لم ترد في استعمال الحرب قبل نزول القرآن الكريم. فقد استخدموا الفعل جَهِلَ، وتصريفاته المختلفة، واستخدموا المصدر: الجهل والجهالة، ولكنهم لم يستخدموا صيغة الفاعلية (جاهلية)، ولا هم وصفوا أنفسهم ولا غيرهم بأنهم جاهليون. إنما جاء وصفهم بهذه الصفة في القرآن الكريم، وفي سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم. والمصطلح القرآني - كل مصطلح قرآني - هو استخدام خاص للفظٍ من الألفاظ، يُخصصه بمعنى معين، لا يفهم من المعنى اللغوي على هذا النحو الخاص إلا بتخصيص القرآن الكريم له، وإن كان يدخل في إطار المعنى العام.[1]
    والجاهلية - كسائر المصطلحات القرآنية - لها معناها المحدد، الذي يدخل في إطار المعنى اللغوي العام، ولكنه يتخذ دلالته المحددة من استخدام القرآن له، وتحديده لمعناه. يقول ابن تيمية في بيان المعنى اللغوي للجهل:«هو عدم العلم، أو عدم اتباع العلم. فإنّ من لم يعلم الحقّ فهو جاهل جهلاً بسيطاً، فإن اعتقد خلافه فهو جاهل جهلاً مركباً.. وكذلك من عمل بخلاف الحقّ فهو جاهل، وإن علم أنه مخالف للحقّ.[2]» أما في القرآن الكريم فاللفظ يرد في معنى خاص، أو في معنيين محددين: إما الجهل بحقيقة الألوهية وخصائصها، وإما السلوك غير المنضبط بالضوابط الربانية، أي بعبارة أخرى: عدم اتباع ما أنزل الله.[1]
    المؤيدون[عدل]

    يظن أتباعها - الليبراليين والعلمانيين - بأن الدين يجرف المجتمعات بعيداً إلى الوراء ويبث في النفوس روح الكسل والالتصاق بالأرض وبأن في الدين تأصيل لنزعة الزهد والانعزال والتخلف حتى كادوا أن يقتربوا في دعواهم من النظرة الشيوعية للدين بأنه أفيون الشعوب. ويستشهدون بفترة العصور المظلمة في أوروبا شاهداً على صدق دعواهم وحسن نواياهم حيث كانت أوروبا تعيش تحث سيطرة الكنيسة التي تمثل الدين وكانت ضد العلم التجريبي وتعتبره شيئاً من الشعوذة والسحر وضد كل جديد يناقض المنطق الأرسطي الذي يخدم المصلحة الخاصة لرجال الدين وبأن أوروبا ما كانت لتستلم زمام القيادة الحضارية إلا بعد أن تخلصت من سيطرة الكنيسة وبترت يد الدين عن التدخل في شئونها الدنيوية.
    المعارضون[عدل]

    في الإسلام فالحال مختلف ولا مجال للمقارنة وعلماء الدين في الإسلام يقومون بدور الناصح والمرشد والواعظ وليسوا سيوفاً متسلطة على رقاب الناس فلا داعي وفي المقابل كانت الحضارة الإسلامية في أوج ازدهارها، وأن ما حققته مسيرة الحضارة الإسلامية من إنجازات وابتكارات في مجالات العلوم التطبيقية والإنسانية ظلت إلى اليوم، وهو نتيجة من نتائج التوازن بين تجربتي المادة والروح فاستطاعت أن تحتفظ بهذا التوازن لفترة طويلة من الزمن، فتحققت لها من المعطيات الحضارية. ولكن الإسلام مستثنى من ذلك لانه يفرض العلم والتجربة في الامور كلها كما جاء في القرءان ولاتقفو ماليس لك به -علم ان السمع والبصر كل اولائك كان عنه مسؤولا- بخلاف المسيحية والتي تعتمد اناجيل مزورة لم ترد حقيقة في اصلها عن عيسى المسيحaffraid

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 18, 2017 11:07 pm